اعلان (728 x‏ 90)

ترتيب المدونه

عداد الزوار

المتابعون

النشره البريديه

05‏/12‏/2014

التحدى العالمى الذى يواجه الفوسفات

جلبت الاتجاهات الجغرافية السياسية، والمسائل الأمنية، والمخاوف الاستدامة الفوسفات إلى الواجهة باعتباره تحديا كبيرا لأوروبا.
الاتحاد الأوروبي يكاد يعتمد كليا على واردات صخور الفوسفات عن بقية العالم. هناك زيادة في الوعي بأن هذا
الاعتماد على الواردات يجعل أوروبا عرضة للاضطرابات في المعروض من هذه السلعة الهامة. جانب العرض هو بشدة
تتركز: حوالي ثلثي الإنتاج في الصين والولايات المتحدة، والمغرب؛ ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
تمثل نحو 80٪ من الصادرات العالمية. الاضطرابات الجغرافية السياسية يمكن أن تؤثر بشكل كبير في المعروض من صخور الفوسفات إلى الاتحاد الأوروبي، كما
شهدت مع الربيع العربي والصراع السوري. وفي الوقت نفسه، ترتبط ارتباطا وثيقا التحدي الفوسفات في الغذاء العالمي
الأمن. نقص الغذاء وارتفاع أسعار المواد الغذائية يمكن أن يكون مسببات عدم الاستقرار الاجتماعي وبالتالي خلق تحديات الأمن للاتحاد الأوروبي. والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي العمل على استراتيجيات للتعامل مع التطورات في سوق الفوسفات العالمي، بما في ذلك
تطوير السوق الداخلية للفوسفات المعاد تدويرها. ومع ذلك، سيبقى الاتحاد الأوروبي استيراد إلى حد كبير تعتمد. لكي
خلق علاقات تجارية مستقرة مع دول الفوسفات صخر الفوسفات المنتجة، لا بد من إعادة تعريف هذا الترابط
من حيث الفرص بدلا من المخاطر. تحويل العلاقات التجارية الفوسفات من لعبة محصلتها صفر في محصلتها إيجابي
العلاقة يفيد كلا الطرفين ويعزز الأمن الغذائي العالمي، والاستدامة البيئية والاستقرار الاجتماعي.
اعلان 1
اعلان 2

شارك الموضوع

التالي
هذا احدث موضوع.
رسالة أقدم

0 تعليقات :

إرسال تعليق